المرأة العصرية والراقية

بمناسبة اليوم العالمي للطفل إلقاء الضوء على أهمية العناية ببشرة الطفل الحساسة

الدكتور إيمير جيليجان، مدير الشؤون الخارجية في ووتروايبس

بمناسبة اليوم العالمي للطفل، لا بد من التذكير بالرسالة الأبوية والمسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الأهل لرعاية أطفالهم والاعتناء بهم. وتأتي مسألة العناية ببشرتهم الحساسة وحمايتها ضمن إطار الأولويات، نظرًا إلى أن هذه المهمة تتطلب الكثير من الوعي والاهتمام. لذلك، من الضروري خلال هذا اليوم، إلقاء الضوء على أهمية العناية ببشرة أطفالنا وحمايتها والحفاظ على صحتهم وسعادتهم في مرحلة النمو لضمان نموهم السليم ورفاهيتهم.

 

رعاية الأطفال رحلة مستمرة تتطلب من الآباء والأمهات اتخاذ الكثير من القرارات، التي لكل منها أهمية تنعكس على رفاهية وصحة أطفالهم. وتكتسب مسألة العناية بالبشرة أهمية كبيرة، خصوصًا عندما يتعلق الأمر ببشرة الأطفال الحساسة، لذا يتعين على الأهل معرفة متطلبات بشرة حديثي الولادة الرقيقة والحساسة وفهم المتغيرات الحاصلة لتقديم العناية والرعاية المثلى لأطفالهم والحفاظ على صحة جلدهم. وفي هذا الإطار، لا يمكن تجاهل أهمية تقديم الرعاية اللطيفة والآمنة، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالاستخدام اليومي لمناديل الأطفال المبللة.

بمناسبة اليوم العالمي للطفل إلقاء الضوء على أهمية العناية ببشرة الطفل الحساسة

يتمتع الأطفال ببشرة رقيقة وناعمة وحساسة جدًا، ولكن حاجز الجلد عند حديثي الولادة ينمو مع نمو الطفل وتتغير احتياجاته، إذ أنه بعد عامين من الولادة تصبح الخصائص العازلة لبشرة حديثي الولادة شبيهة بتلك الموجودة لدى بشرة البالغين. ولكن ثمة العديد من عوامل الخطر التي قد تساهم في ضعف حاجز الجلد عند حديثي الولادة، مثل طفح الحفاض الذي يعد الحالة الجلدية الأكثر شيوعًا بين الأطفال الصغار، ويؤثر على طفل واحد من أصل 4 أطفال، والتهاب الجلد الحفاضي الاحتكاكي أو المهيج، وهو حالة جلدية معقدة سببها ضعف وظيفة حاجز البشرة في منطقة الحفاض، وكذلك الأكزيما (المعروفة أيضًا باسم التهاب الجلد التأتبي) التي  تصيب حوالى 20٪ من الأطفال. هذه الأمراض الجلدية المحتملة كالتهيج والطفح الجلدي والانزعاج يمكن أن تنعكس سلبًا على رفاهية الأطفال وسعادتهم، ولكن من الممكن تقليل خطر الإصابة بطفح الحفاضات عن طريق اتباع بعض الإرشادات الأساسية مثل تغيير الحفاضات بشكل متكرر، والحفاظ على الجلد نظيفًا وجافًا، وإبقاء الطفل بدون حفاضات عندما يكون ذلك ممكنًا، واستخدام مناديل الأطفال المبللة النقية والخالية من المكونات المضرة لتنظيف بشرتهم.

بمناسبة اليوم العالمي للطفل إلقاء الضوء على أهمية العناية ببشرة الطفل الحساسة

ضمن هذا السياق، تعتبر مسألة الاعتناء ببشرة الطفل وانتقاء المنتجات الأفضل، التي تحتوي على الحد الأدنى من المكونات أمرًا حيويًا، حيث تساهم عملية استخدام مناديل الأطفال المناسبة والنقية والخالية من البلاستيك والمثالية لبشرة الأطفال الحساسة والرضع في تقليل خطر تهيج البشرة. صممت مناديل الأطفال المبللة بعناية وبطريقة خالية الكحول والعطور الاصطناعية وغيرها من الإضافات غير الضرورية، مع الاهتمام الدقيق بالتفاصيل لتنظيف بشرة الطفل الحساسة بلطف وضمان العناية المثالية ببشرة أطفالكم الحساسة.

 

وتجدر الإشارة إلى ضرورة استخدام المناديل المبللة النقية واللطيفة المصنعة بأقل قدر من المكونات واتخاذ خيار واع وصائب لرعاية بشرة أطفالنا بأفضل السبل الممكنة، لأن أطفالنا يستحقون الأفضل.